قائد مقاطعة ” سالت ” بطانطان خارج المدار الحضري ، قلب سيارته في مهمة ترفيهية

لازال الرأي العام المحلي بإقليم طانطان يتناول مغامرات قائد المقاطعة الثالثة ( م . ب) المعروف بممارسته  السلطوية المهينة للإنسان المحلي حسب عدة وقائع ، ومزاجيته في مجال البناء خصوصا بحي النهضة ، القائد خلال شهر رمضان قبل موعد الفطور ، انقلبت به سيارة الدولة نتيجة السرعة المفرطة قادما من مصب واد درعة حسب راوية أولى ، أو منطقة ” أحرام” في رواية أخرى ، ويشاع  أن القائد المذكور تسبب لعون سلطة ” م. ح ”  نتيجة منحه تعويض هزيل في الانتخابات السابقة ، وتسبب نفس القائد لعاهة مستديمة لعون سلطة أخر في عملية هدم عشوائي في غياب القوة العمومية  … ويبقى السؤال المطروح مع من كان السيد القائد ؟ وترك مهمته في كف عفريت ؟  ومتى يتم إعفاء هذا النوع من رجال السلطة الذي يسئ لها ويتهم المواطنين المحليين بالانفصال  .

 

%d مدونون معجبون بهذه: