السيد الرئيس أين الولوجيات في مشروع كورنيش الوطية

مع ارتفاع درجة الحرارة يعرف شاطئ الوطية إقبالا شديدا في موسم الصيف من طرف ساكنة الطانطان و السمارة و أسا الزاك و العيون .. لقضاء أوقاتها بعيدا عن الضوضاء والاختلاط الذي يحدث في شواطئ المدن الأخرى .

وفي اتصالات مع  موقع طانطاني 24 – المستقل ، طالب عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة من الجريدة لفت انتباه المسؤوليين إلى إشكالية انعدام الولوجيات في كورنيش الوطية .

فجماعة الوطية تنمح للمصطافين منتوجا شاطئيا يستجيب للمعايير الدولية في ما يخص جودة البيئة.

لكن هناك إشكال حقيقي حسب ذات المصادر في جعل الوطية و شاطئها منطقة نموذجية سهلة الولوج للأشخاص المعاقين، كأشخاص يتمتعون بكامل حقوق المواطنة،على غرار نظرائهم الأسوياء.

ذلك أن إدخال بعد الإعاقة في الاوراش التنموية و تأهيل الكورنيش كفيل بضمان حق الولوج للأشخاص في وضعية إعاقة إلى المرافق العامة بجماعة الوطية الحضرية وتحسين تنقلهم في أحسن الظروف للاستمتاع بزرقة المياه ونظافة الرمال.

مواطن صرح للموقع أن المشاريع المهمة اليوم بجماعة الوطية جاء بها المكتب السابق و أفرج عنها بعد  لبلوكاج العامل الحالي ، وأضاف أن المطلوب من المجلس الحالي إذا كان فعلا يراعي المصلحة أن يضع لمساته ويقف على جودة الأشغال و ينتظر منه الاستجابة لكل انتظارات الساكنة بما فيها المعاقين .

وزاد “مواطن مقعد” رئيس جماعة ما دايرش الولوجيات ، وهو دائما في الكورنيش يراقب الأشغال !!

في حين أكد مواطن أخر أن جماعة الوطية تنقصها معارضة حقيقية لممارسة رقابة واقعية بناءة بعيدا عن لغة الابتزاز ، وختم كلامه أن معارضة الألعاب و الفضائح و الكوابيس العقارية لا ننتظر منها خير .

موقع طانطاني 24 يطالب من المسؤوليين انجاز ولوجيات ومحيط خاص لصالح ذوي الإعاقة في كورنيش الوطية و الطرق المؤدية إليه  ومن حقهم ذلك .

 

%d مدونون معجبون بهذه: