طلبة طانطان يحتجون من أجل وقف التلاعب بمكتسب أذيـنـات النقل

تشهد مندوبية النقل مع بداية الموسم الجامعي الجديد  حالة من الفوضى الكبيرة نتيجة الخلل الإداري الذي تعاني منه منذ ثلاث سنوات تقريا ، و نظم الاثنين عدد كبير من الطلبة بمدينة طانطان وقفة احتجاجية في محيط عمالة طانطان ومندوبية النقل و التجهيز   بسبب حرمانهم من أذينات النقل (الريكيات) التي يستفيد منها الطلبة ، وتؤمن وصولهم إلى المراكز الجامعية البعيدة .

 

وتعمل الإدارة على حرمان عدد من الطلبة ومنهم الطلبة القدامى من هذا  المكتسب التي تحاول مصادرته عام بعد عام ، فهي  تقتل حق الطلبة في الانتقال إلى الجامعات من اجل ولوج الماستر ، كما أنها تعقد مساطر حصول الطلبة الجدد على سندات النقل الذي هم في الحاجة إلى الانتقال للمواقع الجامعية بأقصى سرعة لترتيب الحياة الجامعية الجديدة .

 

و بالرجوع إلى الخطاب الملكي السامي فهذه الإدارة التي تسمى مندوبية النقل تعاني من عدة نقائص، تتعلق بالضعف في الأداء، و في جودة الخدمات، التي تقدمها للطلبة الذين أكدوا عدم تنازلهم عن حقوقهم التي يتم الزحف عليها ، كما أن الإدارة ذاتها تعاني حسب عدد من الطلبة من غياب روح المسؤولية عند بعض الموظفين الذين تم تكليفهم مؤخرا و الذي يقدمون تبريرات للطلبة من وراء  شباك حديدي في الباب الرئيسي  .

 

و بالرجوع إلى الخطاب السامي في عيد العرش فقد انتقد الملك  محمد السادس الإدارات العمومية، التي اعتبر القيمين عليها غير مسؤولين وينعدم فيهم الحس الوطني و روح الإبداع.

 

فهل هذه الإدارة تبقى حالة شاذة في  الحركية و الترتيبات التي باتت تعرفها جل إدارات الدولة المغربية لتنزيل مضامين الإشارات الواضحة في الخلل الذي تعاني منه بعد التشخيص الملكي التاريخي لاعطابها .

ومتى يتم إرسال لجنة مركزية لهذه الإدارة حيث يشاع أن سندات النقل تباع وتشترى و تسلم لأشخاص لا علاقة لهم بالجامعة حسب بعض الطلبة .. وما خفي أعظم .

 

%d مدونون معجبون بهذه: