معطلو كلميم يتضامنون مع المناضل المهابة الدرعي

بيان للرأي العام

عمد نائب قوات التدخل السريع بكليميم يوم الأربعاء 23 غشت 2017 حوالي الساعة الحادية عشرعلى الإعتداء اللفظي والسب والشتم بأقدح الكلمات ، ومحاولة الإعتداء الجسدي والتهديد بتصفية الرفيق المهابة الدرعي عضو التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين قسم الشهيد ، ويأتي هذا الإعتداء على خلفية المشاركة والإلتزام المستمر للرفيق المهابة بكافة الأشكال الإحتجاجية التي ينظمها التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين قسم الشهيد ، ومواقفه الثابتة الرافضة لكل أشكال الإبتزاز والترهيب في قضية الإغتيال السياسي الذي تعرض له الرفيق المناضل البطل الشهيد صيكا براهيم .

ويعتبر هذا الإعتداء الثالث على الرفيق المهابة من قبل هذا المسؤول الأمني المعروف بعدائه للمناضلين ولكافة الحركات الإحتجاجية السلمية ، وتصرفاته الرعناء موثقة بالصوت والصورة ، ومجموعة كبيرة من الشكايات ، ورغم ذلك لم تحرك الدولة ساكنا مما يؤكد أن هذه الممارسات ممنهجة ، ومحمية ، ويؤكد أن اللغة القانونية والحقوقية التي ترفعها الدولة المغربية كإحترام الحريات ، والقانون ، والمؤسسات ، والإلتزام الدولي ليست إلا شعارات للتسويق الخارجي ترفعها الدولة المغربية لفك الطوق الذي تفرضه عليها المؤسسات الحقوقية الدولية ، هذه الأخيرة التي كشفت حجم الإنتهاكات الممنهجة في مناطق كثيرة منها الإقليم الصحراوي ، ومسؤولية النظام المغربي المباشر عليها .

إن هذه الإنتهاكات والممارسات ، وحماية مرتكبيها لن ترهبنا ، ولن تثنينا عن الإستمرار في نهجنا السلمي ، وحركتنا الإحتجاجية الأطول في تاريخ المنطقة ، والتي قدمت شهيدا مؤمنا بقضايا الإنسان العادلة والمشروعة ، ومعتقلون لازالوا قابعون في السجون بسبب مواقفهم من مشروعية المطالب الحقوقية والنقابية والسياسية بالمنطقة ، ومهما صعدت الدولة من خطاباتها العنصرية والإقصائية ، فإننا متمسكون بثوابت الوجود المشروع لنا في أرض الأجداد ، ولسنا هنا لطلب صدقة أو هبة من أحد ولكن من حقنا غير القابل للتصرف من مبدأ ثرواتنا كفيلة بتشغيلنا ، وهذا المطلب المشروع والعادل لن ينسينا في المطالبة بكشف حقيقة إستشهاد المناضل صيكا براهيم الذي تجدد عائلته ورفاقه الأوفياء وكل الشرفاء المطالبة بالحقيقة كاملة غير ناقصة ، وهذا المطلب لايسقطه الزمن بالتقادم .

وعليه نعلن للرأي العام مايلي :

أولا : تضامننا المطلق واللامشروط مع الرفيق المهابة الدرعي في الإعتداء الذي تعرض له من قبل نائب قوات التدخل السريع بكليميم .

ثانيا : إدانتنا الشديدة لسلوك هذا المسؤول الأمني وتصرفاته المشينة في حق المناضلات والمناضلين .

ثالثا : إستنكارنا لتصرف وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بكليميم الذي رفض تسلم شكاية الرفيق المهابة بحجة عدم الإختصاص مع العلم أن القانون يخول له إحالتها على الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بأكادير .

رابعا : إستهجاننا للطريقة التي تتعامل بها النيابة العامة مع شكايات المناضلين الذين يتعرضون للضرب والسب والشتم ، والتي يتم تحفيضها ، مما يزيد من ممارسات التضييق والعنف ويكرس الكراهية والحقد والظلم في أبشع صورهم .

خامسا : دعوتنا المديرية العامة للأمن إلى فتح تحقيق في واقعة التهديد بالتصفية الذي تعرض له الرفيق المهابة الدرعي ، والتعامل بشكل جدي معه .

سادسا : تحميلنا الدولة المغربية مسؤولية السلامة الجسدية والنفسية للرفيق المهابة الدرعي الذي تعرض للتهديد بالتصفية من قبل أحد المسؤولين الأمنيين بكليميم .

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين                                     كليميم في : 04 سبتمبر / أيلول 2017

قسم الشهيد

%d مدونون معجبون بهذه: