خطأ جسيم في محاكمة مُعتقلي “حراك الريف”

أثار ملف المعتقل على خلفية أحداث “إمزورن”، الممرض “نجيب بوزنبو” استغرابا كبيرا، أثناء الجلسة التي انطلقت يوم  الخميس 7 شتنبر، والتي دامت لعدة ساعات قبل أن يتم إصدار الأحكام صباح  الجمعة، حيث أدين بسنة سجنا نافذا. إذ أنه وأثناء مرافعة وكيل الملك أمام هيئة الحكم قال: “إنه تم الإستماع للمتهم “نجيب” أمام الشرطة، وتم تحرير محضر له بحضور والده قبل أن يوقع عليه”.

وهو الأمر الذي أثار استغراب دفاع المعتقل “نجيب بوزنبو”، على اعتبار أن والده قد توفي منذ سنة 1986، مما وضع ممثل النيابة العامة أمام موقف محرج وارتباك واضح، قبل أن يستدرك الخطأ قائلا: “إن عناصر الشرطة يشتغلون في ظروف جد صعبة وهو ما أدى إلى الوقوع في هذا الخطأ المادي”.

للإشارة فإن المحكمة الإبتدائية بالحسيمة قد وزعت أحكاما على مجموعة من معتقلي الحراك والبالغ عددهم 26 شخصا، تراوحت ما بين سنة وثلاث سنوات سجنا نافذا.

%d مدونون معجبون بهذه: