ساكنة حي تڭيريا بطانطان تحتج ضد الخنزير البري و الناموس

في خطوة تصعيدية نظمت  ، الجمعة ، ساكنة حي  تكيريا وقفة احتجاجية بالشارع العام و غير بعيد عن مقر المندوبية السامية للمياه و الغابات ، وطالبت بحضور رئيس المجلس الجماعي بطانطان لفتح حوار حول مطالبها .

وتم رفع شعارات نضالية من قبيل ” هذا عيب هذا عار تكريا في خطر ” ، وفتح قائد المقاطعة الثانية حوار مع المحتجين ليتم ثنيهم عن تنظيم مسيرة في اتجاه مقر المجلس الجماعي .

 يعاني سكان حي تكريا من ظاهرة انتشار جيوش من حشرات الناموس ” شنيولا “ و الخنزير البرّي بحيهم، حيث شهد انتشارا غير عادي في الفترة الأخيرة،

يعيش سكّان مدينة طانطان في السنوات الأخيرة واقعا لم يألفوه من قبل حيث باتت ظاهرة حرق الازبال بجوار أحياء الساكنة و رائحة الصرف الصحي ، و أسراب الناموس  و الخنزير البرّي و الجردان الكبيرة ، غيْر أنّ السلطات المنتخبة لم تُولِ أيّ اهتمام لمطالب المُحتجّين من السكان، مسببا بذلك إزعاجا حقيقيا بشكل سلبي على حياة المواطنين الذين تضرروا منه بشكل واضح .

و في نفس السياق نظمت الأسبوع الماضي ساكنة الشيخ عبداتي الدوار قرب محلبة الشبيكة وقفة احتجاجية تشتكي فيها  من تجمع الازبال داخل نقطة سوداء بوعاء عقاري  و  صارت الروائح الكريهة تؤثر على راحة الساكنة .

 

وفي ما يعتقد انه رد المجلس الجماعي على الاحتجاجات الأخيرة ، ذكر المستشار الجماعي السيد العربي اضرضور ، في تدوينة له على صفحته الفسبوكية ” أنما وقع بحي تيكريا  شئ عادي بعد تواصل المجلس الجماعي مع المحتجين و السماع لشكواهم
أخبرناهم أن كل مطالبهم مبرمجة و جاري العمل على تنفيذها”.

 و أضاف :  ” قمنا الأسبوع الماضي بتنظيف مطرح تكيريا و محيطه باستعمال الجرافة  و هذا الأسبوع مبرمج تنظيف جنبات واد بن خليل” .

و ختم تدوينته بقوله : أما بخصوص الناموس فهذا بصراحة مشكل عام و ننتظر وصول كمية المبيد الذي طلبنا ومباشرة ستبدأ عملية الرش وفيما يخص الخنزير البري فمحاربته تستدعي تدخلات عديدة وليس الجماعة فقط..و الوااااد الحااار فعلا مصيبة عويصة تسبب فيها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب  ONEP “.

 يبقى أن نشير أن رش المبيدات يحتاج إلى دراسة لحالة الطقس خلال أسبوع كامل حتى تقع الكارثة ، وكما وقع في العيون ، عندما رش المجلس الجماعي مبيدات حشرية ، و حولتها الرياح القوية في اليوم إلى  أنفاس الساكنة بيت بين دار دار .

وفي الختام لابد أن نورد ما قاله مواطن حول المعارضة في المجلس الجماعي بطانطان التي أصبحت اليوم وبحكم الصمت تجاه مطالب و احتجاجات الساكنة على انتشار الازبال و الناموس و الجردان و الخنازير،  جزء من الأغلبية بل جعلت للفساد غاية ورفعت له الراية ومنحته الرعاية، يضيف المواطن المصوت على حزب محسوب على اليسار المغربي بمفهومه المخزني الضيق..

%d مدونون معجبون بهذه: