مدشر طانطان المُعتقل يناشد الملك محمد السادس – طانطاني 24

مدينة طانطان لم يزرها الملك أبدأ مع أنه زار مدنا أبعد وأقل شأنا منها، بل حتى موسمها لم يكن يدشنه في دوراته الأولى إلا أخوه.
والسبب كما يشاع أنها مغضوب عليها لأن اجتماع البوليزاريو التأسيسي كان فيها وكل قادتها التاريخين و الحاليين من ابناء طانطان ، ومدة من الزمن كان الغليان فيها أقوى مما في العيون، تقارير مغلوطة ترفها ترفع ربما لتقول أن السكان ولائهم للجبهة . و المنتخبون يرفعون شعار مغربية الصحراء في مناسبات بعينها مقابل مواصلة الفساد ونهب الميزانيات بتؤاطو مع بعض المسؤوليين في المركز اي العاصمة الرباط.
الجيل الحالي له اولوياته و لا يريد سوى تفسير لهذا السخط والتهميش. و للامانة وكما تعلم الدولة المغربية العميقة أن مشكل طانطان يكمن في المنتخبين . لا يوجد في الدنيا باسرها نوعية وصنف منتخبي طانطان وكذلك الساكنة التي تنتخبهم. ولن تكون هناك نهضة بطانطان ما دامت تلك الاصناف تسيرها وبه الاخبار والسلام.
فكيف يعقل بمدينة هي جسر أبدي نحو الجنوب ومعقل لأكبر ميناء واكبر إنتاج للاسماك و للماء المعدني ان تكون بهذا الحال ، كيف يعقل بمدن جاءت من وراءها وتمت فيها مشاريع كبرى وتنموية ( كلميم.. الداخلة…….) سؤال يبقى يحير ما سر أو ما هو ذنب هذه المدينة لكي تبقى على هذا الحال ؟ نحن لا نريد اتهام أحد لكن من حقنا معرفة الجواب .

%d مدونون معجبون بهذه: