شوافرية باقليم طانطان في قفص الاتهام

يشتغل عدد من  المواطنين باقليم طانطان كسائقين لسيارات الأجرة ” هوندات و طاكسيات ”  دون الحصول على  “رخصة الثقة” وهو ما يؤكد على  انعدام  عامل الثقة في الأجرة الصغيرة، وهذه الثقة المفقودة  حسب مصادر موقع الاقليم طانطاني 24 تظهر في الليل اذا ان بعض السائقين يستخلصون من زبنائهم 10 دراهم اي بزيادة قدرها 100 في المئة مع العلم ان القانون الملعق نصه في بعض سيارات الاجرة يسمح فقط بزيادة 50 ريال فوق 5 دراهم الرسمية المعمول بها في النهار .

ونشير الى أن بعض السائقين لايحترمون العادات الصحراوية المحلية المبنية على التسامح و الاحترام خصوصا لكبار السن ، و بعضهم يطلق موسيقى صاخبة اثناء القيادة و هو في حالة سكر طافح حسب بعض المصادر و بعضهم يميز بين الزبناء ويختار الجنس اللطيف … وعدد يقول للزبون ” بعيد بزاف ..دوار كاع ، حي النهضة  لخلا الخالي ، باغي نمشي نتغذا ، باغي نبدل مع صاحبي ” ليظهر لك نفس  السائق في شارع اخر و يتضح كذبه في الطريق العام ..

وفي المقابل يوجد عدد من السائقين الذي يقاومون هذه الفوضى و يشتغلون بمهنية عالية و رحمة ويطالبون بتنظيم هذه المهنة التي اضحت هي الاخرى مهنة من لا مهنة في غياب سلطة مسؤولة تشرف على تلبية الطلب المتزايد في النقل و تنظم الاسطول الحالي المتهالك .

الصورة من الارشيف

%d مدونون معجبون بهذه: