فضيحة ادارية …جماعة طانطان اخطاء جديدة بعد 3 سنوات من التسيير

بعد مصادقة مجلس جماعة طانطان على  لائحة الجمعيات المستفيدة من منح سنة 2018  التي وصفت بـ” الهزيلة ” لازالت الجماعة لم تفرج عنها لحد الساعة . و تساءلت عدد من فعاليات المجتمع المدني بمدينة طانطان في اتصالات مع جريدة طانطاني 24 عن مصير منح الجمعيات مطالبتا مجلس المجلس بصرفها في أقرب الآجال.

ولحد الساعة لازالت الجمعيات تتردد بشكل يومي على القصر البلدي للاستفسار ، لتعطى لها عدة توضيحات غير منطقية ،..

وفي اتصال للجريدة طانطاني 24  مع مصادر مقربة من الخزينة الاقليمية ، اكدت المصادر ان المجلس الجماعي تسبب في توافد عدد من الجمعيات على الخزينة بشكل مستمر  وجماعي ، دون ان يطرح المجلس الجماعي المذكور ملفات الجميعات لدى الادارة ، مما جعل المسؤولين لدى الخزينة الاقليمية يطالبون الجمعيات برقم الارسال لقطع الطريق امام  التماطل .

وزادت المصادر ان مجلس المدينة زود الخزينة بالملفات هذا الاسبوع ، وطالها عيب في المساطر المعمول بها ، اذا طرحت على طريقة نظام تسوية اجور الموظفين ، مما جعل الخزينة تطالب بسلك النظام المعمول به قانونا تحت طائلة رفض تسوية  الملفات .

ورغم  دعوة  الملك للإدارة وأيضا للأحزاب والطبقة السياسية ، من أجل إعادة الأمور إلى نصابها والتحلي بالواجب والمسؤولية حتى يكون الحفاظ على مصالح وحقوق المواطنين أولويتهم المطلقة ، فلازال المجلس الجماعي بطانطان يغرد خارج السرب ويفشل في ملفات تدخل في صميم اختصاصه ويفهم فيها اكثر من المواطن العادي .

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: