” نوفل الحسين ” فنان الشْــــباب المنـــاضــل مــن أجــل تنمــية بالطنطان

عشق الشاب البعمراني ابن الطنطان البار نوفل الحسين الفنّ منذ نعومة أظافره واستطاع أن يشكل خيال تنموي ببراعة يتفوق على مهندسي التنمية بالاقليم  وممثليه  ، بل اصبح مصدر الهام لهم ،  إلا أن عشقه للفن لم يتركه بعد ما اصبح شاب عاطل ، با اعتبره كقدرة استنطاق الذات تتيح له كانسان حي غيور على منطقته التعبير عن نفسه و محيطه بشكل بصري ، لترجمة الأحاسيس والصراعات و الاحلام الكبيرة من اجل طنطان اخر يحقق الرفاهية و السعادة للناس  و العدالة الاجتماعية و المجالية ..

نوفل الحسن القاطن بالحي الجديد بطنطان تحوّل الى فناناً فهو صاحب فكرة انجاز مجسم سمك السردين في مدخل جماعة الوطية وهو من أشهر أنواع السمك في العالم و ميناء الطنطان غني به ..

والشاب هو اول من رسم مجسم للوجيات في ملحقة البلدية وعدد من النقط في المدينة ، غير ان جماعة طانطان تجاوبت مع الفكرة فقط في مدخل القصر البلدي..

ونظم عبر صفحته الفسبوكية عدة حملات تحسيسة للمسؤوليين و المواطنيين و المجتمع المدني تحت شعار ” المواطن هو رجل التنمية  الأول ” بافكاره وسلوكه المواطن المحافظ على البيئة.

هذا ان دل على شئ فانما يدل على الشجرة المباركة التي ينتمي لها  نوفل الحسين و حسن التربية لذلك ينظرون اليه الناس  باحترام  ويرفعون ايديهم للسلام عليه..و يبادلهم الابتسامة والتحية والسلام .

اليوم جماعة طانطان و المجتمع المدني و عامل اقليم طانطان وكل الفاعلين مطالبون برد الاعتبار لهذا الشاب لكي تبدد كل المخاوف التي تنثرها بعض العقول الصغيرة والحاقدة..فكل الناس في هذه المدينة  التاريخية الجميلة يتحدثون عن تحسن كبير في الخدمات وتطور ملموس في كل جوانب الحياة منذ سنة 2016.

 

%d مدونون معجبون بهذه: