وزير الخارجية الايراني يصلي في مقام السيدة

وصل وزير الخارجية الايراني الى دمشق على رأس وفد سياسي لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين السوريين، وكان في استقباله على أرض المطار نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، والسفير الايراني لدى دمشق جواد ترك آبادي.

و قال وزير الخارجية الايراني الى العاصمة السورية دمشق، أزور سوريا لتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين. واستهل نشاطه في العاصمة السورية بزيارة مقام السيدة زينب والصلاة فيه قبل أن يتوجه إلى القصر الرئاسي بدمشق .

وذكر بيان صدر عن الرئاسة السورية أن وزير الخارجية الإيراني “شجب قرار الإدارة الأميركية المتعلق بالجولان السوري المحتل، وأشار إلى أن هذا القرار لا يمكن فصله عن قراريها حول القدس والحرس الثوري، وهي تدل على فشل سياسات واشنطن في المنطقة وضعف الإدارة الأميركية وليس العكس”.

وأكد ظريف خلال تصريح صحفي بعد لقائه نظيره السوري وليد المعلم أنه ناقش مع الرئيس الاسد امكانية المضي قدما في الوضع السياسي والحل السياسي في سورية.

وأوضح أن ايران كانت دائما الى جانب الشعب السوري وستبقى دائما تعمل مع الحكومة السورية والشعب السوري من اجل تحسين الوضع الاقتصادي في سورية وايران، وعبر عن اعتقاده انه بالتعاون يمكن ايجاد الية لتحسين الظروف المعيشية للشعبين.

وختم بقوله اتطلع قدما للعمل على كل هذه الامور مع الروس والاتراك للدفع بالامور قدما لاحلال السلام والامن في المنطقة.

%d مدونون معجبون بهذه: