خروقات في مشروع تبليط أزقة الوطية

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي ” صورة ” توثق سقوط شاحنة داخل  كورنيش واد بنخليل الحديث الانشاء ، و من الصدف أن الشاحنة تعود لجماعة طانطان التي فازت شركة رئيسها بصفقة تأهيل الكورنيش.

ولم يتسبب الحادث في إصابة سائق الشاحنة بإصابات خطيرة.

وفي نفس السياق علمت جريدة طانطاني 24 بتسجيل  اختلالات شابت أشغال ترصيف أزقة  بمدينة الوطية ، وعلق احد المتابعين ” كم من زنقة و شارع  تم تبليطها بزليج مغشوش مصنوع من التراب وقليل من الاسمنت سرعان ما يتفتت عند اول الامطار ، وهذه خطة محبوكة من طرف البلدية  من اجل اعلان صفقات التبليط كل مرة والاستفادة من الكعكة بتواطئ مع شركات معروفة “.

واضاف اخر ”  الناس  اكتشفوا عن بعض المهام الحكامة  التدقيقية تبرمج لتلعب دور الغربال الذي يحجب أشعة الشمس ” ، الغش والفساد الإداري باقليم طانطان  ينخران ثنائي التيقار  الشركات الخاصة التي تفوز بالصفقة عبر الرشوة والإدارة الفاسدة المرتشية كفى كفى نريد مدن بجودة عالية و ليس بحملة انتخابية و الترضيات  ” .

ويطرح سؤال كيف تشتغل شركة باليات معطلة في محيط مسرح الصفقة امام انظار السادة  المهندسين  ؟

وللاشارة فكورنيش شاطئ الوطية اظهر هذا الصيف انه لم يوفر مكان واحد لحجب الشمس على اليات الوقاية المدنية ، و لم ينجز فيه ولوجيات لذوي الاحتياجات الخاصة و لا دوشات و مقر حراسة ، الى جانب التماس الكهربائي الذي تحجث عنه عامل الاقليم في اليوم الوطني للمهاجر الصيف ماقبل الماضي .

في اقليم طانطان حسب مراقبيين  أصحاب مقاولات كانوا على علاقة “مصلحية”  مع المجالس المنتخبة  و منهم بعض المنتخبين تنمية طانطان اخر همهم حسب عدة مصادر  ..

 

%d مدونون معجبون بهذه: