جمعية ذاكرة طانطان تحيي المشروعُ النهضوي التنموي القابلُ للتنفيذِ

بحضور جمع  كبير من أبناء طانطان  قادمين من الخارج وعدة مدن ، تم مساء يوم السبت 18 يناير 2020 بدار الشباب بئرانزران ، عقد جمع تأسيسي لجمعية حقوقية أطلق عليها اسم ” ذاكرة طانطان الرياضية “.

وطرحت عدة إطارات أكاديمية و حقوقية ومدنية مقترحات على اللجنة التحضيرية لكي تشمل الجمعية جوانب تنموية و تقطع مع أي استغلال سياسي أو حزبي معين لأنشطتها و هيبتها الشعبية وتمت المطالبة بإحياء بطولة الأحياء لدعم الفرق الرياضية بشكل علمي مدروس كالسابق .

كما طالب متدخل ببعث الروح في رياضة طانطان ماديا ومعنويا و إنصاف قدماء اللاعبين الذي مازل الكثيرين منهم يعانون من البطالة و الحرمان و الإقصاء الاجتماعي في مرحلة الشيخوخة ؟

وضمت اللجنة التحضيرية نخبة من رجال الإقليم ورموز النضال الرياضي و الثقافي وهم أحمد الريفي شيخ الذاكرة ، و قضاض البغدادي ،  منسق اللجنة التحضيرية اباحازم ماء العينين ، عبد الكبير حداد ، عالي ابوهال ، لحسن لطرش تحت إشراف معطاه بوحريكة و حميد الفري  .

وقدم شيخ الذاكرة احمد الريفي الشكر للجنة التحضيرية التي اشتغلت بصمت وأنتجت لقاء في قمة العرس وهي تعي قيمة الثقافة المسؤولة بين الأخوة الذين فرقتهم السنوات ونداء الأرزاق.

 و أضاف أن هذا العمل الجبار هو بوابة للعبور إلى مستقبل أخر يلبي طموحات شباب الإقليم في التغيير و الاعتراف ورد الاعتبار و التواصل البناء.

وستعمل الجمعية الرياضية ، وفق الأهداف التي جاءت في قانونها الأساسي، على رد الاعتبار لذاكرتها و المشاركة في تحقيق مشاريع تنموية و رياضية محلية ، إلى جانب إذكاء روح التضامن و التآزر و الإخاء و صلة الرحم بين أبناء الإقليم على  المستوى الوطني و الدولي  ، مع تنظيم لقاء سنوي لصلة الرحم و جمع الطاقات و الإمكانيات لتحقيق كل الأهداف المشتركة .

وبعد مناقشة أرضية التأسيس والمصادقة على القانون الأساسي للمنظمة بالإجماع ، تم انتخاب الإطار الرياضي الشاب صلاح الدين بوي من طرف كل الحاضرين رئيسا لجمعية ذاكرة طانطان الرياضية  وتكليفه بالإجماع لتشكيل المكتب المسير الذي سيتولى المسؤولية لأربع سنوات..

وفي كلمة للرئيس ، قال صلاح الدين بويا : إقليم طانطان كان على مستوى عالي ، ينتج دائما الشخصيات البارزة ويحتل المراتب العليا ، اليوم الأطر و الشيوخ أتوا من كل البقاع إلى مدينتهم الطانطان  ولسان حالهم يقول ‘ هذا تاريخنا الذهبي ، فاعملوا يا جيل اليوم ‘ ، التقطنا الإشارة وسنقود السفينة وخريطة الطريق هي رؤيتهم وحكمتهم ، صعب أن تقون ربان سفينة وعلى متنها خيرة رجال إقليم الطانطان “.

وعرف اللقاء أداء صلاة المغرب و العشاء بشكل جماعي وتنظيم حفل شاي ووجبة عشاء على شرف الحاضرين الذين تجاوز عددهم أكثر من 240 من خيرة الهامات وأصحاب النية الصادقة و الغيرة على التاريخ و الجغرافيا الطانطانية .

  • الأستاذة عبد لكبير حداد ” رحلت عن مدينتي إلى مدينة أسفي وبعد غيبة 50 سنة أعود إليكم ،كنت دائما متعلقا بهذه الأرض الطيبة ، هذا اليوم تاريخي واسميه موسم المحبة “.
  • شيخ الذاكرة أحمد الريفي ” الطانطان انتجت خيرة اطر الصحراء ، وستكون الرائدة في حفظ ذاكرتها الرياضية ، ورد الاعتبار لغجريتها وجرحها الغائر و جفاء المسؤولين”.

الدكتور السمشدي : منتخبوا المدينة هم خانوا الأمانة وأنتجوا القساوة و الواقع المزري دليل على الإهمال وغياب الحس بالمسؤولية و الواجب ، هذا المولود الجديد سينفض الغبار عن المدشر ، صحيح اني قمت بجلد منتخبي الطانطان ، لكن سأجلد نفسي أيضا لأننا بتركنا للمدينة أسهمنا في إهمالها و ضياعها..”.

 

  • الأستاذ التيجاني :

 

يا الطنطان

يا ست الطنطان .. يا بيروت

نعترف أمام الله الواحد

أنّْا كنا منك نغار

وكان جمالك يؤذينا

نعترف الآن

بأنّْا لم ننصفك ولم نرحمك

بأنّْا لم نفهمك ولم نعذرك

وأهديناك مكان الوردة سكيناً

نعترف أمام الله العادل

بأنّْا جرحناك واتعبناك

بأنّْا أحرقناك وأبكيناك

وحملناك أيا الطنطان معاصينا

يا الطنطان

أبناء مدينة طانطان أغنياء فكريا و العلاقات الإنسانية متميزة و حميمية ، مدينتنا صغيرة و مشاكلها كبيرة ، نتعانق بالأحضان في أي لقاء لأننا أبناء طانطان ، لن نتأخر بعد علينا  الانطلاق للتنمية الحقيقية ، نهنئكم على على أخوتكم الصادقة وإنسانيتكم المرهفة و الراقية و المتميزة  واختم بن لا أخلاق في السياسة لكن هناك أخلاقيات في الرياضة “.

 

  • فروح المحجوب : ” هذه اللحظات الخالدة ستعطي نفس معنوي كبير لكل أبناء طانطان في كل مكان ” .

 

جدير بالذكر أن اللجنة المنظمة للنشاط  أجرت مقابلة ودية بين قدماء اللاعبين في فرق الإحياء بملعب الغابة ، الأحد ، وتم تكريم الأستاذ ابوصير عبد اللطيف من طرف تلامذته  وقدم الشاعر الكبير لحبيب الجميعي قصائد مدحية لأساتذة عبد اللطيف ابوصير أثناء تكريمه.

وتم أيضا تنظيم زيارة ميدانية جماعية للسفينة الاسبانية بواد بنخليل ، التي صمدت منذ ثمانية عقود في وجه غضب الطبيعة ، و تنتظر اليوم إجراء ترميم مثير للجدل طالبت به الجريدة الاولى صحراء نيوز سنة 2012.

%d مدونون معجبون بهذه: