تفاصيل .. “كورونا” سُجّلت في صفوف الأطر الطبية والتمريضية

أفاد مصدر نقابي بأن تسع حالات مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد سُجّلت في صفوف الأطر الطبية والتمريضية العاملة بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة.

وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لهسبريس، أن التحاليل المخبرية التي أجريت للطاقم الطبي والصحي المشتغل بقسم الجراحة بالمرفق سالف الذكر أظهرت إصابة خمسة أطباء، بينهم ثلاثة أطباء اختصاصيين وطبيب مقيم، بالإضافة إلى تأكيد إصابة 4 ممرضين بالفيروس التاجي، ولم يستبعد ارتفاع الحصيلة في الساعات المقبلة بعد حصر المخالطين.

ونبه الفاعل النقابي نفسه من تحول المستشفيات إلى بؤر مهنية تفرخ “كوفيد- 19” تنقل العدوى إلى المرضى الذين يقضون مرحلة الاستشفاء لأمراض غير كورونا، أو إلى زملائهم في العمل ثم إلى ذويهم في البيوت والمنازل.

وطالب المصدر ذاته وزارة الصحة بتحمل مسؤوليتها وضرورة توفير مراكز لإيواء جنود الصف الأول ضد جائحة كورونا، بعيدا عن أسرهم وتوفير وسائل الحماية والوقاية من كمامات ومعقمات بكميات كافية وتحفيز الأطر على المجهودات المبذولة منذ بداية الوباء.

هذا و رصدت المديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة الشرق، اليوم الاثنين، إصابتين مؤكدتين بفيروس كورونا المستجدّ بعمالة وجدة أنجاد، بعد استقرارٍ دام أسابيع.

وحسب المديرية الجهوية فإن حصيلة المصابين بمرض “كوفيدـ19” بجهة الشرق ارتفعت، وفق آخر تحديث يومي للحالة الوبائية، إلى 205 إصابات.

واستنادا إلى المصدر ذاته فقد تماثل للشفاء ما مجموعه 192 شخصا من “الفيروس التاجي”؛ فيما عرفت الجهة 8 حالات وفاة سُجلت جميعها قبل شهرين في وجدة وبركان.

وتوجد حاليا تحت العلاج خمسُ حالات نشطة؛ منها ثلاث حالات بإقليم جرادة، واثنتان بعمالة وجدة أنجاد، فيما تخلو الأقاليم الأخرى تماما من الوباء.

%d مدونون معجبون بهذه: