دفاعات “البوليساريو” تمنح التفوق للقوات الجوية الملكية المغربية

اعتبرت ميليشيات “البوليساريو” الدفاع الجوي للتنظيم الانفصالي خلال حرب الصحراء بمثابة طوق النجاة الوحيد في ميدان عمليات مفتوح، بل مسألة حياة أو موت بالنسبة إلى التنظيم برمته.

واستطاع الذراع المسلح للمخابرات العسكرية الجزائرية في الماضي توظيف الدفاع الجوي فقط لإطالة أمد حرب الصحراء، وتجنب خسائر فادحة كادت تؤدي إلى انهيار التنظيم، مع تحقيق مكاسب ميدانية متواضعة مقارنة بالتكنولوجيا المستعملة آنذاك.

فما الذي تبقى من هذا الدفاع الجوي؟ وهل يقدر على خلق التوازن في أي حرب مستقبلية؟

لقد تم تجهيز “البوليساريو” من طرف الجزائر وليبيا بشكل أساسي بعدة أنواع من الدفاع الجوي، كان بعضها الأكثر تطورا تكنولوجيا في جيلها، ومنها منظومات “سام 6″ و”سام 7″ و”سام 8″ و”سام 9”.

هذه المنظومات لم تتبق منها حاليا لدى ميليشيات “البوليساريو” سوى أعداد قليلة جدا تكفي فقط لحماية بعض مراكزها العسكرية المتقدمة، حيث تم تدمير أغلب المنظومات أثناء الحرب في عمليات عسكرية مغربية عبر القصف الجوي أو عن طريق فرق العمليات الخاصة للمظليين.

كما دمر جزء كبير أيضا في عدة حرائق مست إحدى قواعد العتاد بالناحية العسكرية الأولى وبعض مخازن العتاد بتندوف أيضا في ظروف غامضة، بينما ما تبقى حاليا لا يتعدى 3 بطاريات “سام 6” يصل مداها إلى 24 كيلومترا، وتتكون البطارية الواحدة من 4 منصات إطلاق تحمل كل منها ثلاثة صواريخ، إضافة إلى نظام “سام 8″، الذي تملك منه 5 بطاريات تتكون من 4 منصات إطلاق تحمل كل منها 6 صواريخ يصل مداها إلى 10 كيلومترات.

أما الباقي فأنظمة قصيرة المدى لا تتجاوز 5 كلم فقط، مثل نظام “سام 7” ونظام “سام 9″، وتستخدم صواريخ موجهة بالأشعة تحت الحمراء من الأجيال القديمة سهلة التضليل، بالإضافة إلى عدد كبير من المدافع الرشاشة المضادة للطائرات مثل رشاش “دوشكا” من عيار 12.7 مم للارتفاعات المنخفضة.

وتندرج هذه الدفاعات الجوية لـ”البوليساريو” ضمن مستوى الدفاع عن مسرح العمليات، الذي ينقسم الى قسمين، حيث يتم في المستوى الأول استعمال الدفاع الجوي قصير المدى للدفاع عن القوات المنتشرة بساحة العمليات، لكن على رقعة صغيرة جدا .

وفي المستوى الثاني يتم الدفاع عن المنطقة، حيث يستخدم الدفاع الجوي متوسط المدى للدفاع عن مراكز القيادة الميدانية وحماية القواعد العسكرية وأيضا مسرح العمليات على المستوى التكتيكي .لكن قدم هذه الأنظمة وانخفاض مستوى تدريب وكفاءة العناصر المشغلة لمنظومات الدفاع الجوي تعد من أكبر المشاكل الهيكلية والبنيوية للتنظيم، مع تواضع كبير يهم مجال الإنذار المبكر، حيث كان التنظيم يعتمد غالبا على عناصر من جيوش الجزائر وليبيا وكوبا لتشغيل منظوماته الدفاعية .

كما أن هذه الأنظمة المتقادمة لم تخضع لأي تحديث كبير يذكر، بالإضافة إلى سوء التخزين والصيانة، مما أدى إلى تدهور وضعها، حيث يلاحظ على نظام “سام 6″، مثلا، أضرار واضحة على أسطح التوجيه الخاصة بالصواريخ، ناتجة عن الصدأ والإهمال، وطبعا بقية الأنظمة ليست بأحسن حال .

وما يجعل هذه الأنظمة القديمة، خصوصا الموجهة راداريا كـ”سام 6” و”سام 8″، غير ذات جدوى في الوقت الراهن التطور الكبير في أدوات الحرب الالكترونية لدى القوات الجوية الملكية من خلال “بودات” التشويش وطائرات الحرب الالكترونية، سواء الموجودة حاليا في الخدمة أو الطائرات التي تم شراؤها من الولايات المتحدة، مؤخرا، والتي ستسلم قريبا للمغرب.

وتستعمل القوات الجوية “بودات” حرب الكترونية متطورة على مقاتلات ” F-16″ مثل “AN/ALQ 211” القادر على تحييد رادارات الكشف والإطباق الخاصة بكافة الدفاعات الجوية قصيرة ومتوسطة المدى، وإتاحة حماية كبيرة للطائرات أثناء عمليات إخماد الدفاعات الجوية عن طريق صواريخ “هارم” المضادة للإشعاع، التي يصل مداها إلى 150 كلم، والتي تم تدميرها باستخدام صواريخ “مافريك” التي يبلغ مداها 28 كلم.

وقد كانت القوات الجوية الملكية تشغل في السابق خلال حرب الصحراء “بودات ALQ-119” الأقل كفاءة مع نظام “سام 6” لعدم قدرة طائرات “ميراج” و”F-5″ على حمل “بود”ALQ-131 القادر على تحييد هذا النظام بنجاح، لكن حاليا تم توفير التقنيات الأحدث والأكفأ في عالم الحرب الالكترونية لمقاتلات “F-16″، مما سيجعل عملها مريحا في تنفيذ المهام الجوية في مسرح العمليات بعد تدمير كافة منصات الدفاع الجوي خلال الضربة الأولى .

وتحييد أنظمة الدفاع الجوي لميليشيات “البوليساريو”، التي تعتبر عمليا أسلحة للاستعراضات العسكرية أمام الكاميرات أكثر منها سلاحا لخلق التوازن، سيجعل قواتها مكشوفة وعرضة للسحق في أي مغامرة غير محسوبة، وبأي وسيلة أو تكتيك تختاره، سواء في حرب نظامية أو حرب عصابات، حيث سيتم القضاء عليها في ظرف وجيز وبأقل الخسائر الممكنة.

ويعتبر تدخل القوات الجوية الملكية في أي حرب مستقبلية لتنفيذ عملية السيطرة الجوية الكاملة عاملا حاسما، حيث سيتم تدمير ما لا يقل عن 50 بالمائة من القوات البرية للعدو خلال أيام قليلة فقط، مع ما يرافق ذلك من قطع لخطوط الإمداد والتموين والاتصالات وتدمير مراكز القيادة الميدانية، وهو ما سيجعل التنظيم الانفصالي بين ثلاثة خيارات فقط: القبول بالحكم الذاتي أو الفناء الكلي أو التيه أربعين سنة أخرى بصحاري الجزائر .

*خبير في الشؤون العسكرية

%d مدونون معجبون بهذه: