الأساتذة المتعاقدون بطانطان يواجهون “الآذان الصماء” بـ وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم

“لن نغير شيئا من الأمس، لكننا نتمنى غدا صالحا للإقامة.. ” درويش.

تسير خطوات الأساتذة والأستاذات وفق توجهات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد من تجسيد نضالاتها، وكذلك رفع الوعي بين الأساتذة فقد قام التنسيق المحلي بمجموعة من اللقاءات التكوينية استعدادا لاجتياز امتحان المجزوءات أنهاها اليوم بيوم ختامي على الشكل التالي:

-العمل على مجزوءة التقويم مع التركيز على شقها التطبيقي.

-الاشتغال وفق مجموعات لتحقيق الكفايات المطلوبة وترسيخ قيم التعاون وخلق جو مناسب لترسيخ المقومات الأساسية لمصوغة التقويم.

– اختتام اللقاء بوصلة شاي والدعوة لمواصلة هذا العمل مستقبلا.

ولا يفوت التنسيق المحلي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد مديرية طانطان إلى شكر خاص وخالص الامتنان للمنظمة الديمقراطية للشغل -فرع طانطان- التي فتحت أبوابها للتنسيق المحلي ووضع مقرها في خدمة كل التنسيقيات الاجتماعية المطالبة بالحق والكرامة والتشغيل.

وعاشت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد حرة ومستقلة. عن المكتب.

%d مدونون معجبون بهذه: