زيارة لساحة الموسم الديني السنوي لزاوية آسا – ملكَى الصَّالحين

زار الوفد الرسمي اليوم ساحة موسم “ملكى الصالحين” للاطلاع على انتهاء كافة الاستعدادت، تزامنا مع ذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم  و العادة  المتوارثة منذ أزيد من 7 قرون، وتكتسي هذه الدورة، من الموسم الديني السنوي لزاوية آسا- ملكَى الصَّالحين، التي تعقدها مؤسسة آسا الزاك للتنمية والفكر والثقافة أهمية خاصة بعد تصنيف الموسم تراثا لاماديا وطنيا، ووضعه على لائحة اليونيسكو في أفق الاعتراف به تراثا لا ماديا للإنسانية في غضون السنتين المقبلتين.

و تستقطب حاضرة إقليم آسا فعاليات جمعوية و دينية و ثقافية و تنموية و اعيان و  نخب القبائل الصحراوية خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 24 نوفمبر 2018.

و الى جانب مشاركة عدد من الجمعيات و الاعلاميين ، علم موقع طانطاني 24 بنقل حوالي 133 خيمة للشعر من اقليم طانطان لمدينة اسا ، للمشاركة في احياء هذه النسخة .

ويتوزع برنامج نسخة هذه السنة، التي تُنظم بدعم من المجلس الإقليمي لآسا الزاك، والسلطة المحلية ووكالة الإنعاش والتنمية للأقاليم الجنوبية للمملكة، على الأنشطة التجارية والمعارض المتخصصة وليالي الذكر والمديح، التي تحييها فرق حسانية وأمازيغية، ومسابقات في حفظ القرآن الكريم وتجويده احتفاء بمولد النبي صلى الله عليه وسلم في رحاب زاوية آسا.


ويتميز الموسم بكونه علامة مهمة في تاريخ التصوف في المغرب على طريقة أهل الصحراء، وهو يشكل ملتقى (ملكَى) سنويا للقبائل الصحراوية وفرصة للتعريف بالثقافة البدوية من خلال الحرف التقليدية وأنماط تربية الإبل، حيث ستعرف دورة هذا العام تنظيم “مهرجان الإبل” الذي سيشهد سباقات الهجن وركوب الجمال وترويضها والألعاب التقليدية المرتبطة بها، فضلا عن مسابقة أحسن قصيدة في الشعر الحساني للتغني بمحاسن الإبل وصفاتها، ومسابقة أخرى عن أجمل ناقة مع وصيفتيها.


علاوة على ذلك تشهد رحاب زاوية آسا لأول مرة هذا العام تنظيم عُرس جماعي لفائدة عدد من شبان وشابات الإقليم، وفق العادات والتقاليد المحلية.

%d مدونون معجبون بهذه: