توضيح حول لغز تعرض الإبل للتسمم بمنطقة امحاميد الغزلان

اعتبرت الجمعية الوطنية لكسابة المواشي بامحاميد الغزلان في بلاغها الأخير  بشأن نفوق الإبل أن تعرض الإبل ل”الإبادة” تم من طرف “عصابات” تجول  دون محاسبة على حد نعبير البلاغ. والذي جاء فيه أن هذه الكارثة ظهرت فجأة بمنطقة “الحسيان الطوال”( منطقة سهب الكلتة حسب تسمية قبيلة الأدارسة المهازيل) قبل أيام قليلة من عيد الأضحى قرب دوار المهازيل في إشارة إلى أن هذه الجريمة لها علاقة بقبيلة الأدارسة المهازيل التي اتهمها البلاغ ؟أيضا بطمر بئر كان يستعمله الرحل لسقي إبلهم وسرقة الألواح الشمسية الخاصة ببئر أطلقوا عليه اسم “الحسيان الطوال”(سهب الكلتة).

وردا على هذه الإدعاءات الباطلة نشير إلى أن ظاهرة نفوق الإبل ابتدأت منذ شهر أبريل الماضي بالمناطق الواقعة شرق مدينة امحاميد الغزلان( أي تبعد عن أراضي الأدارسة المهازيل بأكثر من 80 كلم) وقالوا بعد ذلك أن وباء أصاب إبلهم،ثم اتهموا بعد ذلك القطريين بوضع السم للذئاب لحماية الغزلان التي يصطادونها في المنطقة، حيث قالوا أن الإبل من الممكن أن تأكل عظام الذئاب وبالتالي تتعرض للتسمم، وفي مرحلة لاحقة  ادعوا أن إحدى النباتات المسمومة هي السبب، قبل أن يتهموا قبيلة المهازيل بذلك، مع العلم أن هذا الإتهام الأخير يدخل في إطار المثل المغربي المعبر ” ضربني وبكى وسبقني وشكى..” فإذا تم نفث السم فعلا في المراعي والآبار حسب ادعائهم. فلماذا لا تتعرض أنواع المواشي والإنسان أيضا للإبادة؟ مع العلم أن المصالح البيطرية التابعة لعمالة طاطا قد أرسلت أطباء بيطريين للمنطقة للبحث في حيثيات نفوق الإبل وكل المعطيات تشير إلى براءة قبيلة الأدارسة المهازيل من هذه الإتهامات خصوصا وأن إبل لازالت ترعى بمنطقة امحاميد الغزلان على بعد 70 كلم عن قبيلة  الأدارسة المهازيل .

نفذت هجومات متتالية على أراضي هذه الأخيرة تم الأول في ينارير 2019 والثاني أيام 20 و21 أبريل 2019 والثالث ابتدأ يوم 18 غشت الجاري ولا يزال مستمرا إلى الآن، وتمخض عنه الترامي على أراضي وواحات الأدارسة المهازيل التابعة إدايا لعمالة زاكورة ، وقد استعملت السيوف والأسلحة البيضاء  و”الشفاري” في الهجومات المذكورة ولازالت مواقع التواصل الاجتماعي ت  بصور هؤلاء الجناة حاملين سيوفهم، دون أن تحرك سلطات زاكورة ساكنا أو تكبد نفسها عناء اعتقال هؤلاء الخارجين عن القانون، بل إن هذه السلطات قامت بحمايتهم أثناء تركيب بعض ألواح الطاقات الشمسية على أحد آبار سهب الكلتة والذي تعود ملكيته لأحد أفراد قبيلة الأدارسة المهازيل خلال الهجوم الأخير، وهو الشيء الذي أرغم الساكنة على التصدي لهم بأساليب سلمية، في تستعمل الأسلحة البيضاء بمختلف أنواعها والسيارات رباعية الدفع وتستعمل أساليب بدائية وهمجية تعيد مغرب القرن 21 إلى القرون الوسطى.

وهنا أحب أن أشير إلى أحقية قبيلة الأدارسة المهازيل في الأرض بالوثائق الثابثة التي تعود لأزيد من 7 قرون ، والتي تم توثيقها إبان فترة الاستعمار الفرنسي، إضافة إلى أخرى خلال مرحل الاستقلال، في حين أن الجهة الاخرى لا تملك أي وثيقة تثبت تملك تلك الأرض ، فالرحل لا يستقرون إلا على ظهر الراحلة.
و النزاع بين قبيلتي الأدارسة المهازيل والنشاشدة عمر أزيد من 200 سنة، وقد أحالوا ملف النزاع على المحكمة في عهد الاستعمار الفرنسي أي سنوات 1933 و 1934 و 1955م ، واستمر المهازيل في استغلالها فلاحيا إلى سنة 1987، كما تم في سنة 1990توقيع اتفاق بين القبيلتين بدعوة من شيوخ قبيلة أعريب العقلاء والذين اعترفوا فيه بأحقية قبيلته على تلك الأرض.

وكانت السلطات قد كونت لجنة تجمع بين إقليمي زاكورة وطاطا للبث في النزاع بالاعتماد على الوثائق التي تثبت ملكية الأرض بالنسبة لكل قبيلة بعد لجوء قبيلة الأدارسة المهازيل إلى عاملي إقليم طاطا وزاكورة خصوصا بعد أن تم ظلما توقيف استغلال الأرض التابعة لهم وقدموا مجموعة من الوثائق التي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك تبعية هذه الأراضي لها كما رفعوا شكايات إلى كل من وزارة الداخلية وولاة سوس ماسة ودرعة تافيلالت وعمالتي طاطا وزاكورة، في حين أن القبيلة الأخرى عجزت عن تقديم أي وثيقة ، ومع ذلك لم تنصفها السلطات المذكورة إلى حدود كتابة هذه السطور.

عبد الرحمان لحميدي من ذوي الحقوق

(قبيلة الأدارسة المهازيل)

%d مدونون معجبون بهذه: