السَّماوي.. أسلوب نصب و احتيال

 

” السماوي ” طريقة غريبة وذكية يعتمدها بعض النصابين للإيقاع بضحاياهم وسلبهم أموالهم وممتلكاتهم، هي “النصب بالسماوي” كما يُعرف في الوسط الشعبي المغربي، وهي عملية سرقة يُسيطر بواسطتها لصوص محترفون على وعي وتفكير الضحية لإخضاعها للتنويم باستعمال وسائل متعددة، أقرب ما تكون إلى وسائل الخداع والسحر والشعوذة.

ويلفُّ هذا النوع من الاحتيال والنصب الكثير من الغموض؛ إذ يتمكن المُحتال من إخضاع الضحية، دون شعورها، لأمره والنصب عليها. وتنتشرُ قصص ضحايا “النصب بالسماوي” بالمغرب بشكل لا يُمكن حصره، ويُصرح أغلبهم بعد وقوع الحادث بأنهم كانوا في لحظة النصب عليهم تلك خارج وعيهم.

طريقة “السماوي”، التي تفرض في النصاب والمحتال أن يكون ملما بالأحاديث النبوية الشريفة وحافظا لبعض الآيات القرآنية، لإقناع الضحايا والتأثير عليهم، بالتركيز على الجانب الوجداني لهم.

وقد استغل المهووسون والمصابون بفيروس النصب على الناس، حاجتهم وسذاجتهم وجهلهم وفقرهم، وتفننوا في ابتداع طرق جديدة وأساليب لا تخطر على بال أحد.

%d مدونون معجبون بهذه: